عن الوزارة

Current Size: 140%

Share this

تقديرًا للدور الحيوي لقطاعي المواصلات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في بناء دولة عصرية ترتكز على اقتصاد قوي قائم على المعرفة وتحقيقًا لأهداف رؤية قطر الوطنية 2030، قامت القيادة الحكيمة لدولة قطر بدمج وزارة المواصلات ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بموجب الأمر الأميري رقم (1) لسنة 2016 تحت مسمى وزارة المواصلات والاتصالات.

وقد جاء القرار الأميري رقم (4) لسنة 2016 لتعيين اختصاصات وزارة المواصلات والاتصالات والمهام المنوطة بها. وتضطلع الوزارة بالعديد من المهام الرئيسية، مثل تنظيم أعمال النقل البري والبحري، والعمل على تطوير وتحسين خدمات النقل والمواصلات، ودراسة المشاريع الخاصة بها والإشراف عليها ومتابعة تنفيذها، بما يحقق توسيع نطاق الحركة الاقتصادية وخدمة متطلبات التنمية الوطنية. كذلك تختص الوزارة بالإشراف على تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبناء قطاع نشط وحيوي وآمن يسهم في تعزيز اقتصاد وطني متنوع يعود بالنفع على جميع الأفراد والمؤسسات في دولة قطر؛ فضلًا عن تطوير الخطط، والسياسات، والبرامج، والمشاريع، والمبادرات والإشراف على تنفيذها بهدف تنمية هذا القطاع وتهيئة بيئة تشجع على المنافسة والاستثمار؛ وتطوير الجيل القادم من البنية التحتية ومن ثَمّ تأمين وتعزيز كفاءة تلك البنية؛ وكذلك قيادة وتحفيز الإبداع انطلاقًا من كونه محركًا رئيسًا للتغيير على مستوى التقدم الإنساني، والاجتماعي، والاقتصادي، والبيئي.

ويأتي ضمن أولويات الوزارة أيضًا تطوير برامج الحكومة الإلكترونية، وتعزيز القدرات ورفع الثقافة والمهارات الرقمية لتشجيع الابتكار وبناء مجتمع معلوماتي شامل يتفاعل أفراده مع التكنولوجيا، بهدف تطوير سبل جديدة ومبتكرة للعمل والتواصل فيما بينهم على نحو يلهم حياتهم ويثريها.

كذلك ستواصل هيئة تنظيم الاتصالات، التي تم إنشاؤها بموجب القرار الأميري رقم (42) لسنة 2014، عملها بوصفها الجهة التنظيمية المستقلة لقطاع الاتصالات حيث تتولى مهمة تشجيع ودعم التنافس في سوق الاتصالات وحماية حقوق المستهلكين، كما تتولى الهيئة تنظيم قطاع البريد والنفاذ إلى الإعلام الرقمي.

هذا وتواصل الوزارة العمل على تضافر الجهود الرامية لتطويع أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لإدخال مزيد من التطور في مجال النقل والمواصلات وشتى جوانب الحياة في المجتمع القطري لدفع عجلة التنمية وتحقيق مستقبل أكثر ازدهارًا وتطورًا.