مع الهاتف الذكي سندرس أكثر!

الأربعاء, أكتوبر 2, 2013

إن استخدام الهواتف النقالة من المشتتات الأكثر تأثيرا على الدراسة والتركيز. إذ أننا بالغالب نقوم بترك كتابنا المدرسي مرات عديدة لتفقد الرسائل والتفاعلات الجديدة على هواتفنا الذكية. وبالرغم من أن هذا الأمر سلبي ومزعج جدا، إلا أنه أصبح بإمكاننا تحويله إلى شيء إيجابي ينفعنا كطلاب.
فإذا اتفقنا أن الإدمان على الهواتف الذكية والإنترنت أصبح أمرا مسلما لا بد منه، وأنه لا يوجد دائما تنبيهات لرسائل جديدة نتفقدها ولكننا رغم ذلك لا نقاوم رغبتنا في فتح برامج الجوال ورؤيتها مجددا، فإننا نستطيع تحويل هذه الرغبة إلى شيء عملي مفيد بتحميل موادنا الدراسية على الجوال مما يمكننا من مراجعتها في كل وقت، حتى أوقات الانتظار في العيادات، السيارات والمطاعم ستصبح أوقاتا مناسبة لمراجعة المواد. كذلك سيكون من السهل مراجعة المواد مراجعة سريعة قبل النوم أو في السرير عند الاستيقاظ.
ستصبح الدراسة عن طريق الهاتف النقال أسهل وأسرع، وسترسخ المحتوى في عقولنا طالما بإمكاننا تصفحه دائما. وقد أثبت استطلاع تم في الولايات المتحدة أن الطلاب الذين قاموا بتحميل موادهم الدراسية على هواتفهم النقالة درسوا أكثر من غيرهم بأربعين دقيقة أسبوعيا! فماذا ننتظر؟!